تــــــراث الملحــــــون

منتـــــــدى يهتــم بفـــــن الملحــــــــون
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلبحـثدخول

شاطر | 
 

 نداء من أجل فن الملحون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 443
تاريخ التسجيل : 27/01/2008
العمر : 117

مُساهمةموضوع: نداء من أجل فن الملحون   الجمعة 7 مارس 2008 - 8:13

نداء من أجل فن الملحون



محمد الراشق
زجال باحث في التراث

إذا كان المشهد الغنائي في بلادنا يشهد انحصارا لامثيل له رغم محاولات " القيل والقال" وعدم وضع اليد على كنه السؤال.. ففن الملحون يعيش في حقيقة الأمر في أحلك لحظاته خصوصا في سنة 2004 التي ودعناها من أولها لآخرها، سنة بيضاء لاجديد فيها إلا تكريس فعل التهميش والإقصاء على كل المستويات، وكأنهم أرادوا لعقارب الساعة أن ترجع إلى الخلف لتعاود الحرب الهمجية على ثقافتنا المغربية الأصيلة والتي منها فن الملحون بشعره وإنشاده وألحانه العذبة،

لقد سدت الأبواب في وجه أهل الملحون بعد أن استبشروا خيرا في أعوام سابقة لم تدم طويلا، فوسائل الإعلام المسموعة والمرئية نسيت بالتمام أن لها من الأنواع فن الملحون وما أدراك ما فن الملحون.. فهل ننتظر من رمضان إلى رمضان لنستمتع بروائع ما يقدمه العبقري السي أحمد سهوم؟.. وحتى ما تقدمه الإذاعة المركزية فهو باهت ويقدم في غيرأوقاته وكأن فن الملحون هو فضلات وزوائد.. وهو على العكس قيمة إبداعية لا مثيل خارقة لمن تذوقه فنيا وإبداعيا، أما تلف ..زاتنا فلا يهمها أمر الملحون، فماذا تريد من فن عريق وهادف وعنوان عريض لهويتنا المغربية؟ إنها تتهافت في كثير من الأحيان على الخواء إلا الخواء..والإعلام المكتوب قد نفض يديه من شعر الملحون، لاتوجد حوارات مع رجالاته ولامع المنشدات والمنشدين، ولا تطرح معاناتهم المضاعفة، ولا بإشعار المسؤولين بفضاعة مايقترفونه في حق ثقافتنا الشعبية كلها ومن ضمنها فن الملحون.

أما معظم المهرجانا ت عبر التراب الوطني فلا تعير الملحون أي اهتمام،فلا يمكن أن نسمي استدعاء منشدة أو منشد للمشاركة على أنه اهتمام مركز ومبني على أسس غير أسس الإخوانيات والمصالح الخاصة، وإنما أقصد أن يستدعى الباحث والعازف والمنشد ويخصص الحيز المهم لإقامة الندوات التي ستقدم هذا الفن على حقيقته ويمكن التعرف على الجديد فيه، فهناك اجتهادات على مستوى كتابة النص، وعلى مستوى البحث، وعلى مستوى فن الإ نشاد، لكنها تظل حبيسةأ فكار أصحابها حتى يمر الزمن وتضيع الفرص كعادتنا نحن المغاربة...

وحتى المهرجانات والملتقيات الخاصة بالملحون محسوبة " بالواحدة" وأعني به مهرجان فاس لطرب الملحون ، حيث خوفنا الكبير أن يقف عند طبعته الثانية وتزداد هموم أهل الملحون لأن المهرجان هو ملتقى حقيقي للحوار والنقاش وتقديم الجديد، ثم أن هذا المهرجان يلعب دورا أساسيا على مستوى تدوين وتوثيق الملحون إنشادا وإبداعا وبحثا بالمكتوب والصورة والصوت،فأرجو إخواني المنظمين في جمعية فاس سايس أن يعلنوا عن نيتهم لتنظيم الدورة المقبلة وتحديد تاريخها الذي طال حتى تطمئن قلوب أهل هذا الفن العريق.

أما ملتقى سجلماسة لفن الملحون فحدث ولا حرج، فوزارة الثقافة الذي ترعاه ، تعسفت عليه بكثرة التأجيلات حتى بدأ اليأس يدب إلى الأفئدة ، وترك المجال لطرح أكثر من سؤال.

أما جمعيات الملحون فهي قليلة أيضا وتصطدم بعراقيل متعددة وينقصها الدعم المالي لتنفيذ مشاريعها..

تم ماذا بعد هذا،فهناك من غادر المغرب واستقر بأروبا، وهناك من اضطر لعزف وإنشادأنواع موسيقية رديئة لا علاقة لها بالفن الرفيع ، من أجل الحصول على لقمة العيش الأسود،وهناك من ترك الموضوع وما فيه.. والباحث الحائر ماذا يفعل؟.. فلا ناشر يشجع ولا وزارة معنية تساعد، ولا ملتقيات تحفزولا ولا ولا... ومع ذلك نؤكد على أن فن الملحون شعر وإنشاد ولحن.. هو باق على الدوام رغم هذه المعانات المفروضة، لأنه لم يأت من فراغ ولم ينبني من على لحظة عابرة، بل أسسه المؤسسون بوعي فني إبداعي في بداياته الجماعية ثم في مرحلة التعرف على المبدع الفرد من عبد الله بن حساين إلى الجيلالي ا لمتيرد، ومن محمد بن سليمان إلى شعرائنا ومنشدينا المعاصرين ..فلهذا الفن ضوابط وتقاليد فنية، وقدم نفسه في مجال الشعر كإبداع قائم الذات، واستفادت منه العديد من الفنون والأجناس خصوصا في مجال المسرح الذي وظف فن الحراز ، والخصمات، والحكايات والقصص.. وحتى السينما لو بحث المخرجون على الباحثين لمدوهم بأجمل الحكايات من شعر الملحون، وكذلك الملحنون المعاصرون لم يستفيدوا من عطاءات فن الملحون،شعرا وإنشادا ولحنا،وهو معدن الشعر الرفيع والسرابة المنسابة، وحتى الأغنية الخفيفة، وهناك من شعراء الملحون من لهم قدرة قائقة على إبداع نصوص لفائدة الأغنية العصرية ، ولنا النموذج الأمثل في الأغنية الخليجية التي حققت النجاح الباهر وهي توظف الشعر النبطي وكذلك اللهجي بقديمه وحديثه، ثم أن أهل الجزائر قد استفادوا في مجال الأغنية من شعر الملحون المغربي.

فهذا نداء إلى المسؤولين في وزارة الثقافة ، وإلى العاملين بوسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة، وإلى كل الغيورين على ثقافة وطنهم ومنها فن الملحون، أن يعيدوا الأمل لهذا الفن العريق والمشتغلين به، فهل نعتبر سنة2004 سحابة صيف فقط؟ أو ستنتظرنا سنوات عجاف، فلنتسلح بالأمل وننتظر، فقد قلت قولي… والسلام على من فهم......
..



الخميسات في 17 ماي 2005



محمد الراشق

زجال باحث في التراث


errachek@yahoo.fr
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://malhoun.superforum.fr
 
نداء من أجل فن الملحون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تــــــراث الملحــــــون :: منتدبـــــات الملحــــون :: مواضيع ومقالات متنوعة-
انتقل الى: