تــــــراث الملحــــــون

منتـــــــدى يهتــم بفـــــن الملحــــــــون
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلبحـثدخول

شاطر | 
 

 الحصة الثانية لمدرسة الملحون سياتــل السجيــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 443
تاريخ التسجيل : 27/01/2008
العمر : 117

مُساهمةموضوع: الحصة الثانية لمدرسة الملحون سياتــل السجيــة   الإثنين 6 فبراير 2017 - 8:41

الحصة الثانية لمدرسة الملحون
سياتــل السجيــة
اسـتـهــــلال:
سبق القول عندما تناولنا الكلام عن (المبيت المثني)، أو(المرمة المثنية) أنه متعدد القياسات، وقد تناولنا الكلام أولا عن (قياس المشرقي) في الحصة الأولى، ونبقى مع (المبيت المثني)، والذي يتكون البيت فيه كما هو معروف، من شطرين ـ الصدر والعجزـ أو كما يقول أهل الملحون (لفراش والغطا)، وتسمياته تختلف بعدد حركات شطري البيت، حيث نجد (لفراش والغطا) المتساويان في الحركات، كما نجد أيضا (الفراش والغطا) المختلفان في عدد الحركات، ونبقى دائما في البيت الذي يتساوى فيه حركات (الفراش والغطا) مثل (المشرقي) الذي أشرنا إلى أنه ست حركات في كل منهما.
وسنتناول في هذه الحصة، (امرمت لمبيت المثني)، الذي يتساوى فيه الشطران، لكن بصورة أقصر، أي ثلاث حركات في (الفراش)، وثلاث حركات في (الغطا)، ويمكن تسمية هذا القياس بعدد حركاته مثلا" 3/3، أو نذكره في (اقياس) أية قصيدة مشهورة تحمل نفس عدد الحركات، ومن أمثلته، "سويرحات" من قصيدة للشيخ المراكشي المعاصر السي محمد النميلة تحت عنوان "سبحان الله"، يقول فيها:
رَافْعْ السّْمَا وُبْغِيرْ عْمَادْ ** تْــرِيَّاتْ فِيهَا تَـتَّـكـْــدَا
تَـضْـوِي مَا يْلِيهَا تَعْـدَادْ ** كَاليَاقُوتْ زَانْ الخُودَا
تَرْجَــمْ الجَانْ اللـِّـي رَادْ ** يَسْـرَقْ سَمْعْ وُيَتّْحَدَّى
ونمثل لها بكتابة أهل الملحون على الشكل التالي:
رَفْعْ سّْمَ وُبغِرْ عْمدْ *** تْريَّــتْ فِــهَــا تتكـــدَ
ونفس عدد الحركات نجده في "اسويرحات" أخرى للشيخ الطيب الدباغ من قصيدة له تحت عنوان: "عاري عليك يامحمد"، يقول فيها:
يَا نَـادَرْ السّْــلَامْ لـْلِـيمَــــانْ ** لـَمْنَاهْـجْ الصّْلاحْ نْـدَرْنِي
عْلى عْـدَاَيْ قُـوْمْ لـْخَـــذْلانْ ** بْجَاهْــكْ لَعْـظِيـمْ نْصَـرْنِي
أنَا هْرَبْتْ عَنْـدَكْ خُــوفَـــانْ ** مَنْ لَعْـدَى اللـِّي ظَلـْمُونِي
النَّـفْسْ وَلـْهْوَى وَالشِّيطَانْ ** لـَشْـرَارْ شَرّْهُـــمْ حَازُونِي
للهْ جُــــدْ لِــــي بَـالأمَـــــانْ ** أ سِيــدْ لـُوجُــودْ عْــيُـونِي
ونكتب البيت الأول من هذه "السويرحات" بكتابة أهل الملحون على الشكل التالي:
يَنَــدْرْ سّْلَــمْ للِمَــنْ *** لمنهْـجْ صّْلحْ نْدَرْنِ
فقرة شيخ وقصيدة:
الشيخ الشاعر الأستاذ السي محمد النميلة، واحد من أكبر شيوخ السجية المعاصرين أطال الله عمره، مسقط رأسه كان بمدينة مراكش، وبنفس المدينة تابع دراسته الابتدائية بمدرسة قاعة بن ناهيض، والثانوية بمؤسسة ابن يوسف والجامعية بكلية الحقوق جامعة القاضي عياض، حاصل على الإجازة في القانون، وكان قد التحق بمدرسة المعلمين قبل ذلك، وبعد تخرجه، اشتغل معلما بمدينة وارزازات فمدينة آسفي ثم مدينة اليوسفية، إلى أن قدم استقالته من سلك التعليم سنة 1980، حيث التحق بهيئة المحامين بمراكش.
ولعه وتعلقه بالملحون كان منذ نعومة أظفاره، وذلك عن طريق الاستماع والاستمتاع عبر الإذاعة والأسطوانات في البداية، ثم بعد ذلك عن طريق القراءة والتنقيب في المخطوطات والكنانيش على نذرتها آنذاك.
حصل على الدرجة الخامسة سنة 1975 من خلال برنامج مواهب في التلفزة المغربية، كما شارك في كل الدورات والمهرجانات الخاصة بالملحون والتي أقيمت بمدينة بفاس سنويا ولمدة عشر سنوات، وكانت مشاركته في المسابقات الشعرية التي تقام بالمناسبة آنذاك لا تخرج عن حصوله على الرتبة الأولى أمام فحول النظم وشيوخ السجية المعاصرين في تلك الفترة، كما شارك في دورات ومهرجانات سجلماسة للملحون، ومهرجانات بكل من مكناس والدار البيضاء ومراكش الخاصة بهذا الفن.
يتميز شعر الشيخ الشاعر الأستاذ محمد النميلة بالغزارة الجيدة، ـ حيث كان رائعا راقيا في جل ما كتب ـ فالمواضيع التي يتناولها تلامس القضايا المعاشة بأفراحها وأتراحها، إضافة إلى بساطة خادعة على مستوى المعجم، ذلك أن القاموس الذي يمتح منه الشاعر بسيط متداول بين الناس، وقدرة النميلة على أن يرقي بالكلام اليومي إلى مستوى الشاعرية، نرصدها انطلاقا من السلاسة على مستوى التركيب، والجماهيرية على مستوى القضايا المعالجة، والطلاوة المنطلقة من تناسب الكلمات مع بعضها حتى لا تنافر بينها، تجعل نطقها من خلال قراءة النص يتخذ منحنيات جمالية متعددة، إضافة إلى أناقة الإيقاع وحلاوته، ولا غرو في ذلك، فهو الذي كان متأثرا بالشيخ الفنان الأنيق السي التهامي المدغري الذي كان كلما جاءت سيرته إلا وأثنى عليه معتبرا إياه نزار قباني قصيدة الملحون.
وينقسم شعره إلى محطتين متباينتين، نظم نهج فيه طريق التقليد، حيث تناول من خلاله الأغراض المعروفة عند شاعر الملحون قديما، وبنفس (المرمات والقياسات) التي كان يكتب فيها الشيوخ السابقون، وقد طال واستطال، وبرع في هذا المجال، حتى خلف فيه قصائد عصماء لا يمل سماعها، تتداول داخل الجمعيات والمناسبات المقامة من طرف الجمعيات كحفل النزاهة، وتحول عن هذا في النظم نزوعا نحو التجديد، حيث عَنَّ له أن هذه القصائد تقيد قائلها بإيقاعاتها التي تشغله عن الإبداع باحثا عن الحرف/الروي، والإيقاع الموسيقي... مما يجعل هذا الكلام بعيدا عن حقيقة الشاعر ووجدانه، إلى جانب أن هذا النظم التقليدي، فيه نوع من الإطالة المستثقلة من طرف السامعين، والإطالة تفرض تكرارا على مستوى المعاني، مما يقتل الشاعرية، لخلوها جلها من الصور الشعرية، ومعانقة الواقع الجماهيري المعاصر بكل أفراحه وأتراحه، فلجأ إلى كتابة قصائد ملحونة اتجه فيها نحو التجديد، فكان من بين صفاتها القصر، والنظر من خلالها إلى قضايا الواقع وبعض مظاهر المعاناة فيه، إلى جانب أن صوره الشعرية غاية في الروعة، مأخوذة من صلب الواقع المعيش، ومن الأمثال الشعبية السائرة على الألسن، وبلغة متداولة تكمن عظمته في قدرته على رفعها من مستوى الشارع، إلى مستوى الشاعرية والإبداع، فشكل من خلالها صرحا إبداعيا راقيا ومموسقا حتى استحق لأجل ذلك أن يسمى صناجة الملحون: من إنتاجاته نذكر:
ـ لمسافرا: (قرص مدمج) به سبعة أغاني من كلماته.
ـ ديوان لمسافرا: (قرص مدمج) به قصائد ملحونة اسرادة بلسان الشاعر.
ـ الفنان (قرص مدمج) به ستة قصائد مغناة
ـ ديوان (صيحة القلب) وهو ديوان مكتوب مع قرص مدمج بصوت الشاعر.
ـ ديوان حرب لهوى
ـ ديوان سوق العشاق
ـ تأليف إذاعية (الترمضينة) أذيعت بالإذاعة الجهوية لمراكش.
ـ تأليف مسرحية (سوق لعجب رقم 1) 2004.
ـ مسرحية (سوق لعجب رقم 2).
ـ عضو جمعية هواة الملحون بمراكش.
ـ رئيس جمعية الوفاء المسرحية المراكشية حاليا.
ترجم له إلى اللغة الفرنسية الأستاذ فؤاد كسوس قصيدة "الشيك"، وقد ضمنها كتابه: Anthologie de la poése du Melhoune Marocain
ونورد من خلال هذه الحصة الثانية قصيدة من إنتاجاته تحت عنوان: "الله أكبر"، مع إشارة إلى أننا سنوردها كاملة عملا بنصائح وملاحظات بعض الإخوة متتبعي الصفحة، والذين أخذوا علينا أننا أوردنا نص القصيدة السابقة "لام مرشوق" مبتورة، وقد وعدناهم بأمرين، الأول هو أننا سننشر النص الكامل لقصيدة الشيخ التهامي المدغري قريبا بحول الله، والأمر الثاني، أننا لن نورد مستقبلا أي نص مبتور، حيث كل النصوص التي سنوردها في نقطة "شيخ وقصيدة"، ستكون تامة وبالتداول، مرة نأتي بشاعر من شيوخ الملحون القدماء، وتارة أخرى يكون شيخا من المعاصرين، وإليكم الآن النص الكامل لقصيدة "الله أكبر" للشيخ الشاعر محمد النميلة، وهي قصيدة من المبيت المثني، قياس عاري عليك يا محمد، والشاهد "اسويرحات" القصيدة والتي نجدها عروضيا تنتمي إلى قياس 3/3، ويقول في حربتها:
أنت الغني اللهُ أكبر+++ ما فالسما مياتين ألف مرة
المقطع الأول:
سبحان ربنا من قدَّر *** وخلق كل شاين يجري وجْرى
كلشي في قضاه مسطر *** حتى لون كان مِثْقَالْ الذرة
الشمس في علاها وقمر *** شْهُبْ ونجوم سَابْحَة فَمْجَرَّة
هلا ريت نجمة تفتر *** رغمْ أنْ كانْ فـْلـَعْدَادْها لـْكثرة
كلشي فـلـفـلاك معتبر *** خلق لعظيم ما تجبر لو ثغرة
تْمَــلا ببصارك ونظر *** تَخْسَا لِكْ العِين تَرجع بحسرة
رَافَعْ السَّمَا بْغِيرْ عْمَادْ ** وَتْرِيَّاتْ فِيهَا تَتَّكـْدَا
تَضْوِّي مَا لِيهَا تَعْدَادْ ** كـَنْهَا الدُّرْ زَانْ الخُودَا
تَرْجَمْ العَفْرِيتْ اللـِّي رَادْ ** يَسْتَرَقْ فَسّْمَعْ يَتّْحَدَّى
المقطع الثاني:
سبحان ربنا من صور *** ونْشَا الإنسانْ فَحْسَنْ صُورَة
وعطاه البصيرة وبْصَر *** وعطاه الكتاب وعلمو يقرا
وكل ما خلق لو سخَّر *** لخدمتو يرضخ برّْضى قسرا
بهايم وسْواقي وحْجَرْ *** وعشوب نابتة وحبوب وشجرة
لسْماكْ السَّابْحَة فَبْحَرْ *** وطيور فَسّْما وخلايق أخرى
قولو للي طغى واتجبر *** وجْحَدْ بنعايم شَلا أشْ دْرَا
وُشوف فِينْ ثامود وعاد ** وعيسى فقبايل عبدة
وفرعون صاحب لوتاد ** الزبرجد قبالو نَهْــدَا
بــدلهم بقــوم جْـــداد ** يستاهــل منه يتعــدا
المقطع الثالث:
حي دايم بالموت قْهرْ *** لابد كل نفس تدوق المرة
لابد يوم ما تحتضر *** لحباب إيفقدوك لطفال ولمرا
من بعد مَا سْبحتِ فخمرْ *** لابد تْمَصّْ مَلـِّكة قَطرَة
لابُــدّْ مَا تَّاوَا فَـقْـبَــرْ *** ظلمة وضيق وهيوش مْقَبْرَة
بَعْد لحرير قَزّْ ولقصر *** تعود بكفن مليوح فحفرة
ما ليك شان لاش تْكـَبَّرْ *** من يتسنَّاه عزريل يْنَكـْرَا
ما خلصتي لخالق لعباد ** مَــا تْعَبَّــدْتِ يا هَذا
الريع والشراب ولفساد ** قابط الزهو بلذاذة
ما تفكرتِ يوم لحَاد ** والعزا ونْحِيط والعَدَّادَة
المقطع الرابع:
أنا اللي ذنوبي تكثَر *** شَلا ذْنبْت ومَا خَتّْ العِبْرة
أنا اللي دْوَامِي نَذكر *** فُحْشْ الكلام وَسْفِيه النَّظرَة
أنا اللي فْجَرْت بْلجْهَرْ *** أنَا اللي دْمَنْتْ الزهُو والخمرة
أنا اللي جنيت بْلـَكـْبَرْ *** كـْبَايْرْ شَلا وَكثيرْ أ حَسْرَة
أنَا اللي ضْحيت مْوَدَّرْ *** لَا صُومْ لا زْكا عْسَاكْ العُمرة
وَوْشَك للنّْهاية لعمرْ *** بِينِي وُبِينْ مُوتي قَدّْ الشَّعْـرَة
ولـْدَا السّْفَرْ مَا عَنْدِي زَادْ ** مَا زْرعتْ ننعم بَحصَادة
دْخِيل لِيك أ خَالقْ لعْباد ** ما يلي غير قول الشهادة
مْرُوقِي مَا نَقْصَكْ وَعْنَادْ ** ولا زَادْكْ فِيضْ عْبَادَة
المقطع الأخير:
لَازَلــت فالسّْمَاحْ انْتَظـَرْ *** مَا نْأيَّسْ دْخِيلْ مْن سْرى
بْجَاهْ النـبــي المُطـَهَّــرْ *** ونْصَارُ جْمِيعْ وصْحَابُ عَشْرَة
تَعْتَـقـْنِي فـْيُومْ المَحْشَرْ *** والسّْؤَالْ مَا تْقِيسْ عْضَايَا جَمْرَة
لِينْ شَانْكْ عْـظِيمْ وَتْقَـدَّرْ *** تَسْمَحْ للظالمِين مَهما يَطرَا
كــانْ زَليــتْ أنتيا تَغـْفَــرْ *** وِيلا وْتِيتْ أنت تْقِيلْ العَثـْرَة
وَاسْمِي صْغى هَاهُو فَشْطرْ *** محمد أسمي والنّْمِيلة شُهْرَة

الموضوع منقول عن الأستاذ عبدالجليل بدزي حفظه الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://malhoun.superforum.fr
 
الحصة الثانية لمدرسة الملحون سياتــل السجيــة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تــــــراث الملحــــــون :: منتدبـــــات الملحــــون :: مواضيع ومقالات متنوعة-
انتقل الى: