تــــــراث الملحــــــون

منتـــــــدى يهتــم بفـــــن الملحــــــــون
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلبحـثدخول

شاطر | 
 

 الحفاظ على الملحون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 478
تاريخ التسجيل : 27/01/2008
العمر : 118

مُساهمةموضوع: الحفاظ على الملحون   السبت 12 فبراير 2011 - 18:14

الحفاظ على الملحون, أمانة على عاتق كل من يهوى الإبداع الحقيقي والإنساني الجميل

سعيد المفتاحي:
صوت الحسين التولالي أكسب قصائد الملحون شموخا
10:25 | 10.02.2009 الدارالبيضاء: نعيمة النوري | المغربية

يواصل الفنان سعيد المفتاحي, مقيم بفرنسا, وفاءه لذكرى
أستاذه الراحل, الحاج الحسين التولالي, الذي يعتبره من أكبر شيوخ طرب الملحون في المغرب و لأنه استطاع التعريف بهذا الفن داخل وخارج المغرب, إلى جانب تقريبه وتحبيبه لفئة كبيرة من الشباب المغاربة.

ولا يتوانى المفتاحي, كلما أتيحت المناسبة لذلك, في أن يعيد استحضار قيمة الحاج التولالي, وفضله على العديد من مرتاديه, من عشاق الملحون, فتلامذته, يقول المفتاحي "بالعشرات, إما بطريقة مباشرة وإما عن طريق السمع, منهم سعيد نجاح, ومصطفى السعيدي بالديار البلجيكية, والأمير علي في الولايات المتحدة الأميركية, وحياة العسري, وزهور الإسماعيلي, وماجدة اليحياوي, وغيرهم كثير, كما تتلمذ على يديه مجموعة من الشيوخ الجزائريين عن طريق السماع, لأن الملحون كما يعرف الجميع له عشاق كثر بالديار الجزائرية".

ويؤكد المفتاحي, أن الراحل من خيرة العازفين على آلة العود, اشتغل في صمت غير مبال بالأشواك والعراقيل, التي كانت تصادفه في بعض الأحيان, موضحا أنه استطاع التعريف بمجموعة كبيرة من القصائد القديمة و"تحبيبها لأذن المستمع المغربي, مستعينا بخاصية صوته الفيلالي الصافي ذي النفحة الصحراوية, وفصاحته والتدقيق في مخارج الحروف, التي أضفت على هذه القصائد جمالا آخرا وشموخا فنيا بديعا".

لقد استطاع الراحل أن يدخل فن الملحون لكبريات المسارح العالمية, يضيف المفتاحي, الذي يرى أن الحاج التولالي, "كان أول شيخ مكناسي يدرس الملحون بشكل علمي بمدينة مكناس في المعهد التابع لوزارة الشؤون الثقافية آنذاك, ما جعله الشيخ الوحيد, الذي تخرج على يديه أكبر عدد من الشيوخ في فن الملحون".

ويضيف أن التاريخ سيشهد للراحل "أنه نجح في إعطاء طرب الملحون بعدا آخر, خصوصا في ما عرف في سنوات السبعينيات بظاهرة المجموعات, إذ نجح في إعطاء مجموعة جيل جيلالة توهجا آخر من خلال قصائد ملحونية نجحت نجاحا كبيرا, وليقوم بتسجيل هذه الروائع تلفزيا رفقة المجموعة نفسها, من خلال برامج ومسلسل "مسك الليل" للمخرج الراحل يسري شاكر".
يتحدث المفتاحي عن الراحل التولالي بشغف كبير, وهو يستعيد مراحل حياة أستاذه, الذي يدين له بالكثير في ما وصل إليه, يقلب أوراق تاريخ حياته الفنية بكل ما حملته من إبداع وتفرد.

فالراحل من مواليد منطقة تولال سنة 1924 بضاحية مدينة مكناس, كان يمارس الفلاحة, حيث كان مزارعا متمكنا في زراعة الورد. وفي ريعان شبابه شدته الموسيقى وأصبحت هاجسه الوحيد, فكان على حد قوله ينتقل مشيا من منطقة تولال إلى وسط المدينة القديمة بمكناس ليحضر جلسات الملحون في المقاهي الشعبية, التي كانت آنذاك تعتبر مثل النوادي الثقافية, وكان يتردد عليها في ذلك الوقت, الرواد الأوائل لفن الملحون, مثل الشيخ بنعيسى الدراز, والشيخ الخياطي الأب, والشيخ برطال, وآخرون.

في أول الأمر كان التولالي يحفظ الأغاني المغربية والشرقية, وبعد ذلك تبناه الشيخ الخياطي وبدأ يلقنه قواعد الملحون و طريقة أدائه, وأفادته معاشرته للأستاذ الشيخ أحمد أكومي, الذي يعتبر صاحب فضل على مجموعة كبيرة من نجوم طرب الملحون.

في سنة 1958 , انضم إلى جوق مولاي أحمد المدغري للموسيقى الأندلسية وتنبأ له بأن يصبح شيخا من شيوخ طرب الملحون الكبار المتميزين, واحتضنه مولاي أحمد المدغري, وأصبح يرافقه في جوقه ليس فقط لغناء قصائد الملحون, ولكن أيضا للاحتكاك مع العازفين واكتساب مهارة العزف والغناء.
وبطموحه الكبير وحبه للفن الأصيل, بدأ الحاج التولالي يبحث عن التميز في الإنشاد, إلى أن وافاه الأجل صباح يوم الاثنين, سابع دجنبر عام 1998.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://malhoun.superforum.fr
 
الحفاظ على الملحون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تــــــراث الملحــــــون :: منتدبـــــات الملحــــون :: مواضيع ومقالات متنوعة-
انتقل الى: